جمادى الآخرة 22, 1443

مليون ونصف مستفيد من أنشطة الجمعية

اصدر المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بالقطيف، تقريره السنوي لعام 1437هـ الماضي، متضمنا نبذة عن برامج وأنشطة المكتب والمستفيدين منها.

وكشف التقرير السنوي أن عدد المستفيدين خلال العام بلغ (1647352)شخصاً، ففي مشروع (بلغني الإسلام) الذي يشتمل على برامج وأنشطة دعوية وعلمية للجاليات، وتعليمهم الإسلام وفق الكتاب والسنة، وتعريف الإسلام لغير المسلمين من خلال زيارتهم في أماكن تجمعهم، استفاد (204210) أشخاص، تضمنت أنشطة المشروع (409) قافلة دعوية، و(7) رحلات عمرة، و(163) درساً ودورة، و(1100) كلمة ولقاء دعوي، و(857) برنامج تواصل، وأثمرت هذه الأنشطة عن إسلام (138) مسلماً جديداً.

في حين استفاد (57142) شخصاً من مشروع(ضياء) الرامي إلى نشر العلم الشرعي ونبذ الأفكار المنحرفة والمعتقدات الفاسدة، توزعت أنشطته في (4) دورات علمية، و(167) كلمة دعوية، و(22) محاضرة، و(101) درس علمي.

وتضمنت مناشط مشروع مداد الذي يعمل على إعداد المعلمين وتدريبهم وتهيئة برامج دعوية لهم (10) دورات تدريبية، و(17)، معرضا دعوياً، و(8) لقاءات، وورشتي عمل، وبلغ عدد المستفيدين منه (20) ألف مستفيد.

ومن المشاريع النوعية التي استحدثها المكتب مشروع (حماية) لتعزيز الأمن الفكري للمجتمع، تحت شعار” حماية فكر.. حماية وطن”، وتضمن تصميم (10) كروت دعوية، و(20) برنامجاً متنوعا، و(9) معارض دعوية، و(7) مقاطع مرئية، إضافة إلى دوري حماية الرياضي الذي شاركت فيه 8 فرق رياضية من شباب المحافظة.

وفي المجال الإعلامي التوعوي أنتج قسم الاعلام بالمكتب 600 دقيقة مرئية بخمس لغات مختلفة، ومن تلك المقاطع “فضائل شهر شعبان”، و”كذبة ابريل”، وبرنامج “عليك بالصوم ” وهو مخصص للجاليات، وبرنامج” دقيقة تغيرك” ويستهدف الشباب وتم نشره على حلقات خلال موسم رمضان الماضي.

وبلغ عدد المستفيدين من مشروع إفطار ودعوة العاشر (126) ألف صائم طوال شهر رمضان في(19)موقعاً، فيما أعلن (14) شخصاً دخلوهم دين الاسلام خلال فترة المشروع.

وقال مدير المكتب الشيخ راشد بن سعيد الهاجري إن المكتب أخذ على عاتقه هم الدعوة إلى الله في المحافظة ونشر العلم الشرعي ودعوة الجاليات المقيمين، وهو في سبيل هذه الغاية لا يتوانى في تقديم كل ما هو نافع ومفيد، يسهم في تعظيم الأثر والمنفعة، وأن هذه الانجازات ما كان لها أن تتحقق لولا توفيق الله أولاً، ثم دعم ومساندة حكوماتنا الرشيدة ورجال الاعمال والمحسنين، ثم جهود العاملين والمتطوعين الذين ساهموا في تحقيق هذه النجاحات، مشيراً إلى حرص المكتب على تنويع البرامج والمناشط بحسب الفئات المستفيدة، وكذلك الوسائل المناسبة والمتاحة لكل فئة.

  • news60