أخبار الجمعية

الملتقى السنوي الثاني لمسؤولي التوعية الإسلامية

بحضور رئيس مجلس إدارة المكتب إدارة التعليم بالشرقية تختتم اللقاء السنوي الثاني لمسؤولي التوعية الإسلامية في الشرقية شرف رئيس المحكمة العامة في الدمام رئيس مجلس إدارة المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات في القطيف الشيخ سعد بن محمد المهنا اللقاء السنوي الثاني لمسؤولي التوعية الإسلامية في الشرقية الذي إقامته إدارة التوعية الإسلامية بالإدارة العامة للتربية والتعليم برعاية المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بالقطيف.

وفي الحفل الذي أقيم بقاعة الجوسق بالدمام شدد رئيس المحكمة العامة في الدمام الشيخ سعد المهنا، في كلمة توجيهية على أهمية الدور الحيوي للمعلم باعتباره أساس العملية التربوية والتعليمية، مشيرا إلى أن التوعية الإسلامية هي ميدان خصب لتأصيل مفاهيم الشريعة الإسلامية السمحة في نفوس الأبناء، خصوصا أن كثيراً من الطلبة يحب أن يسمع من معلمه كلمة طيبة وابتسامة، مشددا على أهمية إسداء النصيحة للطلاب وتوجيههم التوجيه الصحيح بالأخلاق والأخذ بيدهم للطريق السوي.
وكان مدير عام التعليم في المنطقة الشرقية الدكتور عبدالرحمن المديرس، قد ألقى كلمة أكد فيها أن رؤية 2030 أولت اهتماماً أساسياً بمستقبل طلبة التعليم العام والعالي.

وقال المديرس «نعيش في عصر مليء بالتحديات في ظل تعدد قنوات التواصل الاجتماعي والبرامج الإعلامية وهي أكثر وسائل التأثير اليوم على شبابنا وأقلها وقتاً، ونحن معنيون بتحصين أبنائنا ضد أي تهديدات فكرية وأمنية، خصوصاً أن قيادتنا الرشيدة حرصت على تحصين الشباب وقطاع التعليم معول عليه كثيرا باعتبار المعلمين أصحاب رسالة لتعليم وتحصين الناشئة، ومن هنا تأتي أهمية التوعية الإسلامية والفكرية في نظامنا التعليمي في تأصيل الفهم والإدراك السليم بذات الطالب والبيئة المحيطة به، وأن يتجاوز وعيه من السمع بالأذن إلى الإدراك، في تدبر الأمور، ويفهمها ومن ثم تشكل شخصيته الإسلامية السليمة، التي تحصنه من الأفكار المنحرفة ومن المخاطر بجميع أشكالها»، مؤكدا أن هذا لن يتم إلا من خلال القيام بمهامنا جميعا، خصوصا أن الطالب اليوم لديه الفطنة والذكاء والحماس وحب الخير، الأمر الذي يحدونا أن نأخذ بيده إلى بر الأمان، وأن نحصنه من الضياع والغرق بالشهوات والشبهات.
بدوره استعرض مدير المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بالقطيف الأستاذ راشد بن سعيد الهاجري تجربة مشروع مداد لإعداد المعلمين الذي ينفذ بالشراكة مع إدارة النوعية الاسلامية بهدف تنمية وتطوير مهارات المعلمين بالمحافظة والارتقاء بهم، وما قدمه المشروع خلال الأربعة الماضية والخطة الاستراتيجية للأعوام الثلاثة القادمة والتي تتواكب مع رؤية المملكة 2030.
إلى ذلك واصل اللقاء بتقديم عرض منجزات التوعية خلال العام الماضي من قبل مشرف التوعية الإسلامية في مكتب تعليم غرب الدمام عبدالعزيز الناس، إضافة إلى فقرة الأمن الفكري التي قدمها ناصر العجاجة، وصولا إلى وقفة تدريبية قدمها محمد القحطاني.
كما تخلل اللقاء فقرة «حياة للحياة» قدمها طلاب مدرسة تحفيظ القرآن الكريم في صفوى، تلاها استعراض نماذج من الميدان (تكوين فرق العمل، إدارة حجرة التوعية، الأمن الفكري، والمعلم المؤثر)، التي شارك في تقديمها يوسف الغامدي وخالد الخضير وأحمد الشمري وراشد الهاجري، إضافة إلى تسليط الضوء على كيفية تفعيل مسابقات التوعية الإسلامية في المدرسة، وصولاً إلى البرنامج القيمي (هيا نحسن)، وبرنامج الماهر، التي شارك في تقديمها أحمد المنيع وعبدالله الحربي وجميل الغامدي.

مشروع مدادجمعية الدعوة و الإرشاد و توعية الجاليات بالقطيف

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى